بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» معلومة مهمة في الرقية لايعرفها الا القليل
الأحد مارس 12, 2017 12:43 pm من طرف Kahraman

» خطييرة و عجيبة للزوااج
الأحد مارس 12, 2017 12:31 pm من طرف Kahraman

» فاطنه الزعرا وجوسيلين بغيتكم بوحدكم
الأربعاء مارس 08, 2017 4:50 pm من طرف لالة مليكة

» دعاء تضهر نتيجته في نفس اليوم من تجربتي
الثلاثاء فبراير 28, 2017 9:04 pm من طرف بقايا زكرى

»  دعاء سهل يصرف الضعف والفقر عن الانسان ويجلب الرزق
الجمعة فبراير 24, 2017 8:46 pm من طرف بقايا زكرى

» عند الكرب دخلي شوفي هاد الدعاء عندو اثر عجيييببب
الجمعة فبراير 24, 2017 8:45 pm من طرف بقايا زكرى

» دعاء مستجاب لمن ظلمك
الجمعة فبراير 24, 2017 3:48 pm من طرف بقايا زكرى

»  باش تبياضي من ساسك لراسك لعيشه السوادنيه
الجمعة فبراير 24, 2017 3:39 pm من طرف بقايا زكرى

» 3 فوائد مجربة لايات الله العظيمة ( كهيعص,حمعسق) .. مجربة
الثلاثاء فبراير 14, 2017 10:04 pm من طرف لوتس

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل الأعضاء الموسومين


الحب في بيت نبي الله صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحب في بيت نبي الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف بلقيس في الأحد أبريل 10, 2016 12:36 am

العاطفة والحب، والمودة والرحمة بين الزوجين دعامة أساسية لاستمرار الحياة الزوجية ونجاحها، وهذا الأمر واضح وجلي في حياة وهدي النبي - صلى الله عليه وسلم ـ، ومع كثرة أعباء الرسالة والدعوة والدولة فقد كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ زوجا محبا، جميل العشرة، دائم البشر، يداعب أهله، ويتلطف بهم .
لقد عاش النبي - صلى الله عليه وسلم - مع زوجته عائشة - رضي الله عنها - في حجرة لا تتجاوز مساحتها خطوات معدودات، وكان يمر عليهما شهران ولا يوقد في بيتهما نارٌ، ومع ذلك أشعَّ بين جدران هذه الحجرة الحبّ في أعلى وأطهر صورِه، والذي كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعبر ويفصح عنه دون حرج، فعن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: ( يا رسول الله، من أحب الناس إليك؟ قال: عائشة، قال: من الرجال؟ قال: أبوها ) رواه البخاري .
وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( أرسل أزواج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فاطمة بنت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فاستأذنت عليه وهو مضطجع في مرطي، فأذن لها، فقالت: يا رسول الله، إن أزواجك أرسلنني يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة، ـ وأنا ساكتة ـ ، قالت: فقال لها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أي بنية، ألست تحبين ما أحب؟، فقالت: بلى، قال: فأحبي هذه ) رواه مسلم .
ولذلك كان مسروق - رحمه الله - إذا روى عن أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ قال: " عن الصدِّيقة بنت الصدِّيق، حبيبة رسول رب العالمين ".

ولما خيَّر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نساءه في البقاء معه، امتثالاً لأمر الله تعالى: { قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا }(الأحزاب: 28: 29)، بدأ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعائشة ـ رضي الله عنها ـ كما في حديث جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: ( فبدأ بعائشةَ فقال: يا عائشة! إني أريدُ أن أعرضَ عليكِ أمرًا أُحبُّ أن لا تَعجلي فيه حتى تستشيري أبويْك، قالت: وما هو يا رسول الله؟!، فتلا عليها الآيةَ، قالت: أفيك يا رسول الله استشيرُ أبوي؟، بل أختارُ اللهَ ورسوله والدار الآخرة، وأسألك أن لا تُخْبِر امرأةً من نسائك بالذي قلت، قال: لا تسألْنِي امرأةٌ منهن إلا أخبرتُها، إن الله لم يبعثني معنِّتًا ولا متعنِّتًا، ولكن بعثني معلِّمًا ميسِّرًا ) رواه مسلم .

ومع كثرة أعبائه ومسئولياته ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يلاطف عائشة ـ رضي الله عنها ـ، ويداعبها ويمازحها، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( كنتُ أتَعرقُ العظم ( آكل منه بأسناني ) وأنا حائض وأعطيه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ- فيضع فَمَهُ في الموضع الذي فيه وَضعتُهُ، وأشرب الشراب فأنَاوِلَهُ، فيضع فمه فِي الموضع الذي كنتُ أشرب منه ) رواه مسلم .
وروى مسلم في صحيحه عن عائشة - رضي اللَّه عنها - أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( يا عائش، هذا جبريل، يقرأ عليك السلام، قالت: وعليه السلام ورحمة اللَّه وبركاته ) .
وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( كنت أغتسل أنا ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - من إناء بيني وبينه، فيبادرني حتى أقول: دعْ (أترك) لي، دع لي ) رواه النسائي، وهو ما يوحي بجو المرح والمداعبة .
وروى أبو داود في سننه عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها كانت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر وهي جارية، فقال لأصحابه: ( تقدموا، فتقدموا، ثم قال: تعالي أسابقك، فسابقته، فسبقته على رجلي، فلما كان بعد خرجت معه في سفر فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالي أسابقك، ونسيت الذي كان، وقد حملت اللحم (زاد وزني) فقلت: كيف أسابقك يا رسول الله وأنا على هذه الحال؟!، فقال: لتفعلن، فسابقته فسبقني، فقال: هذه بتلك السبقة ) رواه أبو داود .

وفي مرضه - صلى الله عليه وسلم - الذي مات فيه، كان من حبه ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ لعائشة ـ رضي الله عنها ـ أنه كان يسأل نساءه: ( أين أنا غدًا؟ )، ففهمن أنه يريد يوم عائشة ـ رضي الله عنها ـ، وكان أول ما بدأ مرضه في بيت ميمونة ـ رضي الله عنها ـ .
عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( إن من نعم الله علىَّ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ تُوفي في بيتي وفي يومي وبين سَحْرِي ونَحْرِي (على صدري)، وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته، دخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده السواك، وأنا مسندة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فرأيته ينظر إليه، وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك؟، فأشار برأسه أن نعم، فتناولته فاشتد عليه، وقلت: ألينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم، فلينته فأمرَّه (استاك به) ) رواه البخاري

______________





avatar
بلقيس
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 1409
انثى
تاريخ التسجيل : 26/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب في بيت نبي الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف الهدهد في الإثنين أبريل 11, 2016 6:21 pm

شكرا وجزاك الله خيرا

______________


يا فؤادي لا تسل اين الهوى .. كان صرحاً من خيالٍ فهوى
اسقني واشرب على أطلاله .. واروِ عني طالما الدمع روى
avatar
الهدهد
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 10/04/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحب في بيت نبي الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف بلقيس في الإثنين أبريل 11, 2016 6:46 pm

عفواا اخي

______________





avatar
بلقيس
مشرفة
مشرفة

عدد المساهمات : 1409
انثى
تاريخ التسجيل : 26/03/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى